13.2

تكمن أهمية هذا المؤشر في توفير معلومات آنية حول وضع الاقتصاد، وبالتالي مساعدة سلطة النقد في رسم السياسات النقدية الملائمة دون الحاجة لانتظار صدور المؤشرات الاقتصادية الكلية التي عادة ما تحتاج إلى فترة زمنية أطول.


د. رياض أبو شحادة

نائب المحافظ

  

بدأ الدكتور رياض ابو شحادة حياته المهنية في سلطة النقد منذ بداية نشأتها في العام 1996، وتقارب مسيرته الوظيفية المهنية ثلاثة وعشرون عاما. ويعتبر من الأعلام المصرفية المتميزة في مجال البنوك المركزية في فلسطين والمنطقة. يشغل الدكتور رياض أبو شحادة حاليا منصب نائب المحافظ منذ حزيران 2018 وكان قد شغل قبل ذلك منصب مساعد المحافظ لشؤون الاستقرار المالي من بداية العام 2015 اضافة لاشغاله منصب مراقب المصارف في سلطة النقد الفلسطينية منذ العام 2006 وذلك بعد اجتياز متطلبات إعادة هيكلة سلطة النقد في حينه والتي تمت باشراف خبراء صندوق النقد الدولي. وقد شغل قبل ذلك عدة مناصب إشرافية في سلطة النقد منذ إنضمامه اليها.
حصل الدكتور ابو شحادة على منحة المجلس الثقافي الهندي لاستكمال دراسة الدكتوراه في العام 2014، وحصل على شهادة الدكتوراه في مجال ادارة المخاطر في العام 2016 من جامعة “Nagpur” بالهند. علماً انه كان قد حصل أيضاً على منحة المجلس الثقافي البريطاني لاستكمال دراسة الماجستير في بريطانيا عام 1998 حيث أتم دراسة الماجستير في التمويل، الرقابة وإدارة المخاطر من جامعة ""Reading في المملكة المتحدة UK 1999. ويحمل أيضاً درجة الماجستير في العلوم المالية والمصرفية من جامعة "Baroda" في الهند عام 1995 ودرجة البكالوريوس بامتياز في التجارة من جامعة “Nagpur” بالهند عام 1992.
يمثل الدكتور أبو شحادة سلطة النقد في عضوية مجالس إدارة العديد من المؤسسات واللجان وأهمها كنائب محافظ فلسطين في صندوق النقد العربي، المعهد المصرفي الفلسطيني ومؤسسة الضمان الاجتماعي، وصندوق اقراض طلبة مؤسسات التعليم العالي في فلسطين اضافة الى عضوية المركز الاقليمي للدعم الفني لصندوق النقد الدولي في بيروت/ الجمهورية اللبنانية. كما ويرأس أو يشارك بالعديد من لجان العمل التخصصية الفنية في سلطة النقد.
وكان قد مثل سلطة النقد في مجلس إدارة هيئة سوق رأس المال الفلسطينية واللجنة الوطنية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الارهاب ومجلس مهنة تدقيق الحسابات على فترتين متتاليتين، وصندوق اقراض البلديات ومؤسسة تنمية اموال اليتامى ومثل سلطة النقد أيضا على مدار عدة سنوات في اللجنة العربية للرقابة المصرفية وفريق الاستقرار المالي المنبثقتين عن الأمانة العامة لمجلس محافظي البنوك المركزية والسلطات النقدية العربية.
وقد شارك الدكتور أبو شحادة في العديد من الورشات والندوات والمؤتمرات المصرفية في كافة مجالات عمل البنوك المركزية وعلى الاخص المجالات الرقابية وإدارة المخاطر والامتثال ومكافحة غسل الأموال وتمويل الارهاب والاستقرار المالي.
أبحاثه المنشورة هي " استمرارية الاعمال والتعافي من الكوارث: دروس من فلسطين" و "التجربة الفلسطينية في تطوير القطاع المصرفي".
وخلال عمله كمساعد للمحافظ لشؤون الاستقرار المالي فقد عزز كفاءة وتناغم عمل مجموعة دوائر الاستقرار المالي حيث تمت الاستفادة من خبرات المؤسسات الدولية والاقليمية والدول العربية في ذات المجال.