محافظ سلطة النقد يلتقي بعدد من الفعاليات المصرفية والاقتصادية في قطاع غزة

التقى معالي محافظ سلطة النقد الفلسطينية السيد عزام الشوا اليوم وأمس، على رأس وفد من سلطة النقد، بعدد من الشخصيات والمؤسسات المالية والمصرفية والاقتصادية في قطاع غزة، وذلك خلال زيارته والوفد المرافق إلى القطاع، والتي بحث خلالها أبرز القضايا ذات العلاقة بالقطاع المصرفي والوضع الاقتصادي.
وقد التقى معالي المحافظ بوفد من مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة محافظة غزة برئاسة السيد وليد الحصري، حيث تم مناقشة الأوضاع الاقتصادية التي يمر بها قطاع غزة، وأبرز التحديات والمعوقات التي تواجه قطاع التجارة والصناعة نتيجة للحصار على قطاع غزة. وتم التطرق إلى آليات تقديم مزيد من التسهيلات المصرفية لقطاع التجار.
كما التقى معالي المحافظ السيد عزام الشوا بمجلس إدارة اتحاد المقاولين برئاسة المهندس أسامة كحيل، واستمع منهم إلى شرح مستفيض حول مشاكلهم وواقع قطاع المقاولات الذي تضرر كثيراً في السنوات الأخيرة.
وافتتح معالي المحافظ ورشة عمل في مقر اتحاد المقاولين حول المقاصة الإلكترونية حضرها العديد من أعضاء الاتحاد، تحدث فيها السيد رياض عواد مدير دائرة نظم المدفوعات في سلطة النقد، حيث أشار معالي المحافظ إلى أن مشروع المقاصة الإلكترونية يأتي في إطار سعي سلطة النقد المستمر لتطوير البنية التحتية للنظام المصرفي، عبر استحداث العديد من الأنظمة والبرامج والخدمات المصرفية، والانتقال إلى بيئة عمل الكترونية متطورة بهدف مواكبة أحدث التطورات المصرفية العالمية في مجال نظم الدفع والتسوية.
كما افتتح معالي محافظ سلطة النقد السيد عزام الشوا، برنامجاً تدريبياً للصرافين في المعهد المصرفي بصفته رئيساً لمجلس إدارته بحضور مدير عام المهد الدكتور إياد الجيوسي، حول إطلاع الصرافين على متطلبات مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب وأهم نتائج عملية التقييم الوطني لمخاطر جريمتي غسل الأموال وتمويل الإرهاب.
كما التقى معالي المحافظ في مقر سلطة النقد برئيس جمعية رجال الأعمال السيد علي الحايك ونائب رئيس الجمعية المهندس نبيل أبو معيلق وعدداً من أعضاء الجمعية، واستمع منهم إلى أبرز المشاكل والصعوبات التي تعترض رجال الأعمال في علاقتهم مع الجهاز المصرفي. وأكد على اهتمام سلطة النقد والجهاز المصرفي في تطوير القطاع الاقتصادي والنهوض به ودعم مبادرات القطاع الخاص.
وأشار معالي المحافظ خلال لقاءاته مع القطاع الخاص إلى الإجراءات التي قامت بها سلطة النقد للتخفيف من آثار تراجع الوضع الاقتصادي في قطاع غزة، ومنها منح العملاء المصنفين على نظام الشيكات المعادة لقطاع غزة موافقات استثنائية لتعديل التصنيف وخاصة فئة رجال الأعمال والتجار والمقاولين وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة.
وأوضح معالي المحافظ أن من جملة الاجراءات التي اتخذتها سلطة النقد، وقف استيفاء عمولة الشيكات المعادة على حسابات موظفي القطاع العام طيلة فترة تأخر الرواتب، ووقف تصنيف العملاء على نظام الشيكات المعادة، والسماح بجدولة التسهيلات القائمة وتقسيطها، وتحديد نسبة الخصم من الراتب بأن لا تتجاوز 50% من الدفعة المحولة أو القسط أيهما أقل. 
وبين الشوا أن هذه الاجراءات أدت إلى توجيه المصارف لعدم إقامة دعاوى في المحاكم لتحصيل ديونها، مما أتاح للموظفين الاستفادة بشكل أكبر من هذه الاجراءات.
واستعرض معالي المحافظ جهود سلطة النقد والجهاز المصرفي في تحقيق الاستقرار النقدي والمساهمة في الحفاظ على الاستقرار المالي رغم الأوضاع السياسية والأزمة المالية التي تمر بها الحكومة الفلسطينية.
وعقد معالي السيد عزام الشوا بمقر سلطة النقد لقاء مع ممثلي المصارف، وآخر مع ممثلي مؤسسات الإقراض، وثالثاً مع عدد من ممثلي شركات الصرافة، وأطلعهم على المكانة المميزة التي يتبوأها الجهاز المصرفي الفلسطيني على المستوى الإقليمي والدولي على الرغم من الصعوبات المالية والاقتصادية الكبيرة التي تمر بها فلسطين.
وخلال زيارته لقطاع غزة، رعى معالي المحافظ السيد عزام الشوا احتفالاً لمؤسسة فلسطين المستقبل بصفته رئيس مجلس إدارتها شارك فيه عطوفة محافظ غزة السيد إبراهيم أبو النجا ممثلاً عن السيد الرئيس وعدد من المؤسسات والشخصيات الاعتبارية، بمناسبة إعادة تأهيلها بعد الدمار الكبير الذي لحق بها، وتكريم المانحين والمتبرعين الذين ساهموا في تقديم الدعم اللازم.
كما قام معالي محافظ سلطة النقد الفلسطينية بزيارة العديد من النوادي الرياضية والمؤسسات الاجتماعية.