13.2

تكمن أهمية هذا المؤشر في توفير معلومات آنية حول وضع الاقتصاد، وبالتالي مساعدة سلطة النقد في رسم السياسات النقدية الملائمة دون الحاجة لانتظار صدور المؤشرات الاقتصادية الكلية التي عادة ما تحتاج إلى فترة زمنية أطول.


د. جورج العبد
د. جورج العبد
محافظ سلطة النقد الفلسطينية

(30/11/2007- 02/04/2005)

تبوأ د. جورج العبد العديد من المناصب في صندوق النقد الدولي حتى تعيينه محافظاً لسلطة النقد عام 2005، ومنها منصب مستشار خاص للمدير العام لمؤسسة النقد الدولية, ومنصب مدير الشرق الأوسط ووسط أسيا, وقبل ذلك كان نائباً لمدير دائرة الشؤون المالية في الصندوق منذ 1997 حتى 2002. التحق الدكتور العبد بصندوق النقد الدولي عام 1975, بعدما كان أستاذاً مساعداً في الاقتصاد في جامعة كاليفورنيا في بيركلي. وفي عام 1985، ترك العمل في صندوق النقد الدولي ليسهم بتأسيس وإدارة مؤسسة التعاون الفلسطينية في جنيف- سويسرا، وعمل بها مديراً عاماً. ثم التحق مجدداً بصندوق النقد الدولي عام 1993.يحمل الدكتور جورج العبد شهادة الدكتوراه في الاقتصاد من جامعة كاليفورنيا في بيركلي, وعمل مديراً لدائرة الشرق الأوسط، فأصبح مسؤولاً عن عمل 32 دولة, منها دول مجلس التعاون الخليجي, والشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتعمل دائرة الشؤون المالية التي كان يرأسها د. العبد, على تزويد الدول الأعضاء بصندوق النقد الدولي باستشارات سياسية, مساعدات تقنية, ومسائل مالية عامة.

تضمن نطاق عمل الدكتور العبد التجارة العالمية, أسواق رأس المال, التنمية الاقتصادية في الشرق الأوسط وجنوب إفريقيا, الإصلاح المالي, والاقتصاد الفلسطيني. وله الكثير من المنشورات في هذه المجالات, تتضمن:
             
  1. "الفساد والحوكمة والأداء الاقتصادي"، (بالتعاون مع سانجيف جابوتا)، كتاب صادر عن صندوق النقد الدولي، 2002.
  2. "تحديات التطور والعولمة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا" مع حامد دافودي، نشر صندوق النقد الدولي.
  3. "الإصلاح المالي في الدول ذات الدخل المتدني: مراجعة تجربة لسياسات صندوق النقد الدولي" 1998 (مع ليام ابريل وغيرهم).
  4. "الانفتاح التجاري والإصلاح الضريبي في دول جنوب البحر الأبيض المتوسط".
  5. "اقتصاد الدولة الفلسطينية: قدرته على الحياة"، 1990 - مؤسسة الدراسات الفلسطينية، واشنطن.
  6. "الاقتصاد الفلسطيني: دراسات في التنمية في ظل احتلال مديد"، 1998، كتاب صادر عن دار روتدليج للنشر في لندن ونيويورك وتمت ترجمته ونشرة من مركز دراسات الوحدة العربية في بيروت.
بالإضافة إلى العديد من أوراق العمل والمقالات المنشورة في المجلات والدوريات العالمية المتخصصة.