13.2

تكمن أهمية هذا المؤشر في توفير معلومات آنية حول وضع الاقتصاد، وبالتالي مساعدة سلطة النقد في رسم السياسات النقدية الملائمة دون الحاجة لانتظار صدور المؤشرات الاقتصادية الكلية التي عادة ما تحتاج إلى فترة زمنية أطول.


الاستراتيجية

تسعى سلطة النقد للتحول الى بنك مركزي كامل السلطات والصلاحيات وذلك من خلال خطتها للتحول الاستراتيجي، حيث تم وضع هذه الخطة بناءً على تجارب مجموعة من البنوك المركزية في الدول المتقدمة، وذلك بعد تعديلها لتتوافق مع الظروف الخاصة في فلسطين.

حققت سلطة النقد أشواطا كبيرة في خطتها، وأشادت تقارير صندوق النقد الدولي والبنك الدولي بإنجازات سلطة النقد وعبرت عن مدى جاهزيتها للتحول إلى بنك مركزي، واستطاعت سلطة النقد أن تطور قدراتها في مجال الاستقرار المالي، وبنفس الوقت، دأبت على تطوير قدراتها الداخلية والبحثية في مجال الاستقرار النقدي.   

وقد تمحورت الخطة حول المحاور التالية:

الأهداف

تهدف سلطة النقد الى توفير بيئة مناسبة لتحقيق إستقرار الأسعار، واستقرار النظام المالي من أجل المساعدة بدعم الاستثمار، والنمو الاقتصادي، والعمالة، وذلك من خلال تنظيم السياسة النقدية والائتمانية والمصرفية والعمل على تنفيذها وفقاً للخطة العامة للسلطة الوطنية.

المهام

تمارس سلطة النقد عدداً من المهام المناطة بالبنك المركزي، ومن هذه المهام مراقبة المصارف والصرافين ومؤسسات الاقراض، وتنظيم خدمات المدفوعات، وإجراء الأبحاث والإحصاء، والتوعية المالية والمصرفية. وقد إستطاعت سلطة النقد تنفيذ هذه المهام بالشكل الأمثل من خلال النتائج المتحققة والمتمثلة بثقة الجمهور بالجهاز المصرفي الفلسطيني بالرغم من الصعوبات والأزمات المحلية والإقليمية والعالمية.